الاحتلال يقصف منزلاً بقذائف “الإنيرجا” في مخيم جنين

قالت مصادر فلسطينية، إن النيران اشتعلت صباح اليوم الجمعة، في منزل يعود لعائلة الدبعي بمخيم جنين للاجئين، قرب مدينة جنين (شمال الضفة الغربية)، إثر قصفه عدة مرات بقذائف “الإنيرجا” المضادة للدبابات.

 

وأضافت أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم، وفرضت حصاراً على المنزل، الذي يعود لعائلة الشاب محمود الدبعي، الذي تقول سلطات الاحتلال إنه مطلوب لأجهزتها الأمنية.

 

ونشر جيش الاحتلال القناصة في عدة مواقع وعلى أسطح المنازل، وسط مواجهات عنيفة أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي باتجاه الفلسطينيين، ما أدى لإصابة ثلاثة منهم على الأقل.

 

وأضافت المصادر أن الدبعي رفض تسليم نفسه، وأصر على خوض اشتباك مسلح في المكان، لافتة إلى أن  أعمدة الدخان شوهدت تتصاعد من المنزل، دون معرفة مصير المتواجدين فيه، بينما منعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف الفلسطينية من الوصول إليه.

 

وقال جيش الاحتلال في بيان، إن قواته تعمل منذ ساعات الصباح في مخيم جنين وبلدة بروقين، بهدف منع تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية، وفق زعمه، مشيراً إلى وقوع مواجهات مسلحة بين قوات الجيش ومسلحين فلسطينيين.

 

بدروه؛ أكد مدير مستشفى ابن سينا في المدينة، جاني جوخة، وصول الشاب داوود الزبيدي مصاباً برصاصة في بطنه، لافتاً إلى أن حالته خطيرة، وأدخل إلى قسم العناية المركزة.

 

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال استهدفوا بالرصاص سيارة إسعاف تابعة لمستشفى ابن سينا، لدى تواجدها في مخيم جنين.

 

Source: Quds Press International News Agency