الاحتلال يفرج عن المرابطة المقدسية عمرو بشرط إبعادها عن الأقصى

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن المرابطة المقدسية زينة عمرو، بشرط إبعادها عن المسجد الأقصى المبارك، لمدة أسبوع.

 

وأفاد رضوان عمرو، نجل المرابطة، بأن “شرطة الاحتلال سلمت والدته قرارًا جائرًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى ومداخله لمدة أسبوع، على أن تراجع الشرطة بتاريخ 29 من الشهر الجاري، لاستلام قرار إبعاد لمدة أطول”.

 

وكانت شرطة الاحتلال قد اعتقلت، في وقت سابق من صباح اليوم، المرابطة المقدسية زينة عمرو (58 عامًا) من منزلها في حي الثوري، جنوب المسجد الأقصى، رغم وضعها الصحي الصعب.

 

وتعرضت عمرو لاعتقالات سابقة، وأبعدت عشرات المرات عن الأقصى، وأصدرت سلطات الاحتلال أصدرت في آب/أغسطس الماضي، أمرًا بمنعها من السفر خارج فلسطين المحتلة.

 

ويأتي إبعاد المرابطة المقدسية عن المسجد الأقصى المبارك قُبيل أيام من مخططات يهودية لاقتحامه بشكل واسع، خلال الأعياد اليهودية.

 

ويمارس الاحتلال الإسرائيلي سياسة الإبعاد والاعتقال والمنع من السفر بحق المرابطات المقدسيات، في محاولة لثنيهن عن التواجد والرباط في القدس والمسجد الأقصى، والتصدي لمحاولات اقتحامه المتكررة من قبل المستوطنين.

 

Source: Quds Press International News Agency