الاحتلال يعتقل 11 فلسطينيا بالضفة ويسلم القيادي حسن يوسف استدعاء لمقابلة مخابراته

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة مداهمات وتفتيشات بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال 11 مواطنا فلسطينيا، وتسليم القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الشيخ حسن يوسف بلاغا لمراجعة مخابراته.

 

وذكر جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، أن جنوده اعتقلوا عددا من الفلسطينيين بالضفة الغربية، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين.

 

من جهته، قال “نادي الأسير” الفلسطيني (غير حكومي متخصص بمتابعة شؤون الأسرى في سجون الاحتلال): إن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المواطنين الفلسطينيين بالضفة الغربية، حيث تمركزت المداهمات في محافظة الخليل (جنوب الضفة الغربية المحتلة).

 

وأوضح “نادي الأسير”، أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن فيصل النجار، وزوجته مها، وأبناؤهما محمد وموسى، عقب دهم منزلهم في بلدة يطا” (جنوب الخليل) وتفتيشه.

 

كما اعتقلت تلك القوات الشاب عبد الفتاح أبو سل على مدخل مخيم “العروب” للاجئين (شمالي الخليل).

 

وفي بيت لحم (جنوبا)، اعتقلت قوات الاحتلال شابين، فيما اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم “عايدة” للاجئين الفلسطينيين، دون أن يبلغ عن إصابات.

 

وأفاد النادي، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: فاروق مأمون بدير من مخيم “عايدة”، وخالد جمال سلهب من منطقة “الكركفة” (وسط مدينة بيت لحم)، عقب دهم منزلي ذويهما وتفتيشهما.

 

وفي رام الله (وسط)، اقتحمت قوة للاحتلال منزل القيادي في حركة “حماس” الشيخ حسن يوسف، في “بيتونيا” وسلمته بلاغا لمقابلة مخابراتها يوم الثلاثاء المقبل.

 

ويأتي استدعاء الشيخ يوسف، بعد أيام من الإفراج عنه، حيث أفرجت عنه سلطات الاحتلال في 23 من تموز/يوليو الماضي، بعد قضائه 15 شهرا في الاعتقال الإداري.

 

وأكدت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال، خلال اقتحامها بلدة “بيتونيا”.

 

كما اعتقلت قوات الاحتلال، الشيخ محمد عمار أبو صالح، من مدينة رام الله، بعد دهم وتفتيش منزله، وعمار دويكات من مدينة قلقيلية (شمالا)..

 

ومن طولكرم (شمالا)، اعتقلت قوات الاحتلال الشقيقين حمزة وحسن أبو كاملة من بلدة عنبتا شرقًا.

 

Source: Quds Press International News Agency