الاحتلال يزعم اعتقال فلسطيني خطط لهجوم عام 2010

أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، اليوم الأحد، اعتقال فلسطيني من قطاع غزة، بدعوى تورطه في قتل جنديين إسرائيليين، قرب السياج الحدودي بين القطاع والأراضي المحتلة عام 2010.

 

وقالت هيئة البث الرسمية، نقلا عن بيان أصدره “الشاباك”، إن “عبد الله الدَغْمَة (38 عاما) من سكان رفح جنوبي القطاع، اعتقل الشهر الماضي، لدى مروره عبر حاجز بيت حانون (إيرز)، للتبرع بالنخاع الشوكي لشقيقه، الذي يرقد في مشفى إسرائيلي”.

 

ووُجهت إلى الدَغْمَة تُهما “بالتحريض على قتل جنود الجيش الإسرائيلي، والانضمام إلى تنظيم”، وفق المصدر ذاته.

 

ويزعم “الشاباك” أن الدَغْمَة، وهو عضو بكتائب شهداء الأقصى، (تنظيم مسلح مُقرب من حركة “فتح” الفلسطينية)، اتفق في يوليو/تموز 2008 مع ناشطين آخرين على تنفيذ عملية هجومية ضد “إسرائيل”.

 

وفي العملية التي وقعت في مارس/آذار 2010، عبر تفجير عبوة ناسفة على الحدود، أعقبها إطلاق نار، قُتل جنديان إسرائيليان هما الرقيب إيلان سفياتكوفسكي، والرائد إليراز بيرتس، وأصيب جنديان آخران، واستشهد مسلحان فلسطينيان.

 

Source: Quds Press International News Agency