الاحتلال يأخذ قياسات منزل منفذ عملية الطعن بـ تل أبيب

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منزل منفّذ عملية الطعن أمس، في مستوطنة “بيتاح تكفا” قرب تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة عام 1948)، وأخذ قياسات له تمهيدا لهدمه.

 

وقالت مصادر محلية لـ “قدس برس”، إن قوات الاحتلال دهمت منزل الأسير الفلسطيني خليل دويكات في قرية “روجيب” شرق نابلس (شمال الضفة الغربية)، وقامت بتفتيش المنزل ومصادرة هواتفهم لمنعهم من التصوير، كما قامت بالتحقيق مع أفراد أسرته.

 

وأضافت أن تلك القوات، أجرت عملية مسح للمنزل وأخذ قياساته تمهيداً لهدمه.

 

من جهته، ذكر موقع “0404” الإخباري العبري، أن جيش الاحتلال حقق مع أفراد العائلة، لفحص ما إذا كان لهم علاقة بالهجوم، كما أجرى مسحًا هندسيًا لمنزل دويكات، تمهيدًا لهدمه.

 

ويتهم الاحتلال الأسير دويكات المعتقل لدى أجهزة أمن الاحتلال بتنفيذ عملية الطعن التي وقعت في مستوطنة “بيتح تكفا”، وأدت لمقتل حاخام المستوطنة، وجرى اعتقاله بعد تنفيذه العملية.

 

وكان رئيس الوزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، تعهد بهدم منزل دويكات وإيقاع عقوبة قاسية عليه.

 

وتعمد سلطات الاحتلال إلى هدم بيوت الفلسطينيين الذين نفّذوا عمليات قُتل بها إسرائيليون، كطريقة “للردع”، إلا أن الفلسطينيين ومؤسسات حقوق الإنسان يرون بها “عقابا جماعيا”.

 

Source: Quds Press International News Agency