الإمارات تقترب من شراء أكثر أندية “إسرائيل” عنصرية ومعاداة للعرب

أعلن أحد مالكي نادي “بيتار القدس” الإسرائيلي لكرة القدم، اليوم الجمعة، أن الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان، أحد أفراد العائلة الحاكمة بالإمارات، عرض شراء حصة في النادي.

 

ونقلت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، عن موشيه هوغ، قوله إن “الشيخ حمد قدم عرضا رسميا لشراء حوالي نصف الأسهم في النادي”.

 

وأردف هوغ قائلا: “تلقيت عرضا تاريخيا”، دون الكشف عن تفاصيل أخرى بالخصوص.

 

وحسب صحيفة “واللا” العبرية (خاصة)، فإن مالكي نادي “بيتار القدس”، كشفوا أن “الشيخ حمد قد يستحوذ على 49 بالمئة من أسهم النادي؛ حيث أعلن عن نيته رسميا شراء الحصة”.

 

وفي سبتمبر الماضي، ذكرت قناة “i24 news” الإسرائيلية (رسمية)، نقلا عن مصادر من أبو ظبي، أن رجال أعمال إماراتيين يعتزمون الاستثمار في فريق “بيتار القدس”.

 

ويعتبر “بيتار القدس”، من أكبر فرق كرة القدم الإسرائيلية، ويُعرف عن مشجعيه، عنصريتهم ومعاداتهم للعرب والمسلمين، وأيضا رفضهم لرؤية لاعبين عرب أو مسلمين ضمن صفوفه.

 

ومن المواقف العنصرية الشهيرة، لرابطة مشجعي الفريق، مطالبتهم إدارة النادي في يونيو/حزيران 2019، بالعدول عن ضم اللاعب النيجيري، محمد علي، بسبب اسمه، أو تغييره، كشرط لقبول لعبه بالفريق.

 

وفي حينه، طالب مشجعو النادي، الذين يشكلون رابطة، تطلق على نفسها اسم “لا فاميليا” (العائلة)، من خلال مدونة عبر “فيسبوك”، إدارة النادي بالعدول عن ضم اللاعب النيجيري بسبب اسمه المطابق لاسم نبي الإسلام محمد، أو تغييره واستخدام اسم مستعار.

 

ووقعت كل من الإمارات والبحرين، منتصف سبتمبر الماضي، في البيت الأبيض، اتفاقين لتطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، في خطوة أثارت استنكارا شديدا من قبل الفلسطينيين، فصائل وسلطة، إذ اعتبروه “طعنة وخيانة للقضية الفلسطينية”.

 

SOURCE: QUDS PRESS INTERNATIONAL NEWS AGENCY