الأسيران شحادة وغنيمات يعلقان إضرابهما عن الطعام بعد الاستجابة لمطلبيهما

قال نادي الأسير الفلسطيني، إن الأسيرين عدي شحادة (24 عامًا) وفادي غنيمات (40)، علقا إضرابهما المفتوح عن الطعام، اليوم الأربعاء، بعد استجابة سلطات الاحتلال لمطلبيهما بتحديد سقف لاعتقالهما الإداري (اعتقال دون تهمة).

 

ونقل  “نادي الأسير”، عن عائلة الأسير شحادة من مخيم الدهيشة  (بيت لحم)، أنه علق اليوم الأربعاء، إضرابه المفتوح عن الطعام والذي استمر لمدة (30) يوماً، وذلك بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري.

 

و الأسير شحادة معتقل منذ 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، وقد صدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري.

 

من جهة أخرى، قال ” نادي الأسير”، إن عائلة الأسير غنيمات من بلدة صوريف (الخليل)، أعلنت تعليق الأسير غنيمات، اليوم الأربعاء إضرابه المفتوح عن الطعام، والذي استمرلـ (29) يوماً، وذلك بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري، بحيث يتم إصدار أمر إداري جديد لمدة أربعة شهور غير الأمر الحالي ويكون (جوهري) أي الأخير.

 

والأسير غنيمات يبلغ من العمر (40) عاماً، وهو معتقل منذ 28 أيلول/ سبتمبر 2019، قد صدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري، علماً أنه أب لأربع بنات وهو نجل الأسير إبراهيم عبد الله غنيمات، المحكوم بالسّجن المؤبد المكرر مرتين.

 

وتلجأ سلطات الاحتلال، في كثير من الأحيان، إلى اعتقال الفلسطينيين إداريا، بالاستناد إلى أمر إداري فقط، بدون حسم قضائي، وبدون لائحة اتهام وبدون محاكمة.

 

Source: Quds Press International News Agency