إسطنبول .. وقفة لـ”الإعلاميين الفلسطينيين” أمام قنصلية الاحتلال

عقد تجمع الإعلاميين الفلسطينيين، اليوم الخميس، وقفة أمام قنصلية الاحتلال الإسرائيلي في إسطنبول، للتنديد بجريمة اغتيال مراسلة قناة /الجزيرة/ الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، أمس الأربعاء، خلال تغطيتها اقتحام جيش الاحتلال لمخيم جنين (شمال الضفة).

 

وقال مدير مكتب شبكة الجزيرة في تركيا، عبدالعظيم محمد، إن “هذه الوقفة أقيمت لإدانة الجريمة التي ارتكبت يوم أمس بحق الزميلة شيرين”.

 

وبين لـ”قدس برس” أن “الوقفة أكدت أن هذه الجريمة البشعة لن تمر دون حساب، وسنبقى نطالب بكشف الملابسات وعقاب من ارتكبها، ومن أصدر له الأوامر بذلك”.

 

بدوره؛ قال الإعلامي الفلسطيني، عبدالله السعافين، إن “شيرين كانت متميزة أخلاقيًا وإنسانيًا ومهنيًا ووطنيًا، مما جعلها هدفًا للاحتلال الذي اغتالها عن سبق إصرار وترصّد”.

 

وأوضح لـ”قدس برس” أن “اغتيال شيرين وتغييبها لن يكون إلا حافزًا للصحفيين الفلسطينيين، لمواصلة الطريق والإصرار على نهج كشف الحقيقة”.

 

واستشهدت شيرين أبو عاقلة، وأُصيب الصحفي علي سمودي بجروح وصفت بالمتوسطة، خلال اقتحام الاحتلال، جنين، فجر الأربعاء.

 

وحمّلت قناة الجزيرة القطرية في بيان، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية المباشرة عن استشهاد أبو عاقلة، مؤكدة أن قناصاً إسرائيلياً اغتالها بدم بارد، وبشكل متعمد.

 

يشار إلى أن شيرين أبو عاقلة من أوائل المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، وطيلة ربع قرن كانت في قلب الخطر لتغطية حروب وهجمات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

 

Source: Quds Press International News Agency