أكثر من 300 سياسي وأكاديمي مغربي يتضامنون مع مرابطي “الأقصى”

أعلن أكثر من 300 سياسي وأكاديمي بالمغرب، اليوم الخميس، التضامن مع المرابطين بالمسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة، في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة.

 

جاء ذلك وفق بيان وقعه 337 أكاديميا وسياسيا بعنوان “نداء أهل العلم والثقافة والفن في المغرب”، تزامنا مع تصاعد اعتداءات إسرائيلية “وحشية” على الأراضي الفلسطينية.

 

وأفاد البيان بأن “مثقفي وعلماء المغرب الأقصى، واعون أن معركة فلسطين معركة وجودنا ومصيرنا كأمة، قبل أن تكون معركة المطرودين عن أراضيهم من أهل فلسطين”.

 

وأعلن الموقعون “تقديم الدعم اللامحدود للموقف البطولي للمرابطين في الأقصى، وأكناف بيت المقدس، الصامدين المتشبثين بأرضهم وحقوقهم (..) والاستعداد للانخراط الجاد والجماعي في هبة حقيقية داعمة للمسجد الأقصى والقدس الشريف وفلسطين”.

 

واعتبروا أن “هذا النداء تأكيد على أن خط المقاومة هو هويتنا في الوجود، وهو الذي يعيد بناء الحقيقة الضائعة من جديد، وبدونه يظل عالمنا مليئا بالالتباسات وغارقا في التضليل الاستعماري للدولة الصهيونية الغاصبة”.

 

ومن أبرز موقعي البيان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع (غير حكومي) أحمد وايحمان، ونائب رئيس الهيئة العربية الدولية لإعمار فلسطين لطفي حساني، والأكاديميون عبد الصمد بلكبير، وعبد الباسط المستعين، وعبد العلي الودغيري، وإبراهيم القادري بوتشيش.

 

ومنذ الاثنين، استشهد 83 فلسطينيا، بينهم 17 طفلا و7 سيدات، وأصيب 487 بجروح جراء غارات إسرائيلية وحشية متواصلة على غزة، فيما ارتقى 4 شهداء ومئات الجرحى في مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

 

بينما قُتل 7 إسرائيليين في قصف صاروخي شنته فصائل من قطاع غزة.

 

Source: Quds Press International News Agency

 

Back To Top