أكاديميفلسطينييدعوالسلطةإلىإتباعتوجهاتللحدمنأزمةالرواتب

دعاخبيرومختصاقتصادي،السلطةالفلسطينية،إلىإتباععدةتوجهاتمنأجلالحدمنالأزمةالاقتصاديةالتيتواجههاجراءاحتجازالاحتلالالإسرائيلي،أموالالمقاصةمماترتبعليهعدمتمكنهامندفعرواتبموظفيهاعنشهرأيار/ مايوالماضي.

 

وباتتالسلطةالفلسطينيةغيرقادرةعلىدفعرواتبموظفيهاالبالغعددهمنحو 135 ألفموظفعنشهرأيار/مايوالماضي،ولايلوحبالأفقأيمؤشراتعلىإمكانيةقيامهابذلكعلىالمدىالقريبفيظلرفضالاحتلالتسليمهاأموالالمقاصةالتييجبيهامنالضرائبعلىالمعابربموجباتفاقباريسالاقتصادي.

 

وقالعميدكليةالاقتصادوالعلومالإداريةفيجامعةالأزهرسميرأبومدللة،بغزةلـ “قدسبرس”: “لايوجدأفقلأزمةرواتبموظفيالسلطةونحننقتربمنمنتصفشهرحزيران/ يونيوالجاري”.

 

وأضاف: “هذهالأزمةستزيدمنمعاناةعوائلالموظفينوسيدخلهافيدائرةالفقروالحرمانوجزءكبيرمنهالايستطعتلبيةحاجتهوستؤثرعلىحركةأبنائهمفيالمدارسوالجامعاتوالتيستنعكسبدورهاعلىتلكالمؤسساتالتيتمربأزمةحقيقيةمنذعدةأعوام”.

 

وتابع: “سببالأزمةماتقومبهإسرائيلمنقرصنةعلىأموالالمقاصةالفلسطينيةوالتيتصلشهريامايقاربمن 200 إلى 240 مليوندولار،بالتاليهيتمثلمايقارب 60 فيالمائةمننفقاتالسلطة،فيحينتأتيالإراداتالداخليةوالجزءالثالثمنالمساعدات”.

 

وشددأبومدللةعلىأنالأزمةالأخيرةبقرصنةإسرائيلأموالالمقاصةالتيتقتطعامنأموالالتجارةبموجباتفاقباريسوتقومبتحويلهاإلىالسلطةشهرياستدخلالسلطةفيأزمةحقيقيةفيظلتراجعفيالمنحوالمساعداتالدوليةللسلطةالفلسطينية.

 

وتوقعالأكاديميالفلسطينيأنيصلعجزالموازنةهذاالعامإلىمليارونصفمليون،منأصل 5 ملياردولار.

 

واعتبرهذهالأزمةبأنهااستكمالللازماتالسابقة،مشيراإلىأنقطاعغزةيفرضعليهالحصارمنذالعام 2007

 

وقالأبومدللة: “إسرائيلوخلال 14 عاماتتحكمفيحركةالمعابروالاستيرادوالتصديروتمنعتصديرالكثيرالبضائعفيغزة،وهيالمحركللسوقالفلسطينيبعضالقطاعالخاصورواتبموظفيالسلطةالفلسطينيةالذينيبلغعددهم 135 ألفموظففيالضفةوغزةبينهم 35 الففيغزة 100 الفموظففيالضفةالغربية”.

 

وشددعلىأنهذاالأمرسيدخلالسوقالفلسطينية،فيأزمةسيولةومزيدمنالركودفيمؤسساتالقطاعالخاص،مشيراإلىأنهعلىمستوىالعائلاتفيغزةالتيتتقاضىمنذأكثرمن 3 سنوات 70 فيالمائةمنالرواتباليومفيظلهذهالأزمةالجديدة

 

وأكدعلىأنالسلطةلنتستطيعالخروجمنهذهالأزمةإلابعدةتوجهاتتتمثلأولا: فيالتوجهنحوالمحاكمالدوليةالاقتصاديةفيالأممالمتحدة.

 

وشددعلىأنالتوجهالثانيالذييجبأنتقومبهالسلطةهوتقليصنفقاتهاوخاصةالمصاريفالجاريةمنسفرونثرياتورواتبكبارالموظفين.

 

وأكدأبومدللةعلىضرورةأنتلتزمالدولالعربيةبماتعهدتبهفيقمتيبيروتوتونسخلالالسنواتالماضيةبتوفيرشبكةأمانعربيةبـ 100 مليوندولاشهرياللسلطةالفلسطينيةكتوجهثالث،مشيراإلىانهحتىاللحظةلمتفيالدولالعربيةبهذاالمبلغ.

 

وقال: “حينماتمالحديثعنهذاالمبلغمنعدةسنواتكانالهدفمنهأنلاتخضعالسلطةالفلسطينيةلابتزازاتسياسيةمنالاحتلالالإسرائيلي”.

 

وأضاف: “إذالميكنهناكحلولفيالفترةالقادمةوفيظلتهديداترئيسالحكومةالإسرائيليةبنياميننتنياهوبالضمفانذلكسيفجرالأوضاعفيالضفةالغربيةوقطاعغزة”.

 

وتابع: “تراجعالمانحينوالضغوطالأمريكيةلوقفدعمهمللسلطةليمررنتنياهووترمبخطةالضموصفقةالقرن،باتيهددهاويدخلهافيأزمةقدتؤديإلىحالةانهيارالسلطةالفلسطينية”.

 

وحولالدورالذييمكنأنيلعبهرئيسحكومةراماللهمحمداشتيهكاقتصاديمخضرم،قالأبومدللة: “الأزمةلاتعمدعلىكفاءةاشتيهفهولايوجدلديهموارديوزعها،الأزمةمتمثلةفيالاحتلالالاخرالإسرائيليالذييمارسقرصنةعلىأموالالمقاصةوالتيهيحقفلسطينيوبموجباتفاقباريسالاقتصادي”.

 

وأضاف: “القصةليستفيكفاءةاشتيه،القصةلهاعلاقةبالمورثالثقافيوالاقتصاديللسلطة،والنقطةالثانيةلهاعلاقةبممارساتالاحتلال،هناثقافةاستهلاكيةومصاريفجاريةسفرنثيراتفاتورةرواتبعاليةلكبارالموظفين”.

 

وتبلغفاتورةرواتبموظفيالسلطةوالمصاريفالتشغيليةمابين 120 إلى 150 مليوندولارشهريا،فيحينتصلأموالالمقاصةالفلسطينيةمن 200 إلى 240 مليوندولارشهريا.

 

والمقاصة،هيعائداتالضرائبالفلسطينيةتجبيهاالحكومةالإسرائيليةنيابةعنالسلطة،علىوارداتالأخيرةمنإسرائيلوالخارج،مقابلعمولة 3 فيالمائة.

 

ويبلغمعدلأموالالمقاصةنحو 200 مليوندولارشهريا،تقتطعمنهااسرائيلحوالي 40 مليوندولارأثمانخدماتيستوردهاالفلسطينيون،خصوصاالكهرباء.

 

وتشكلعائداتالمقاصةحوالي 63 فيالمائةمنإجماليالإيراداتالعامةالفلسطينية.

 

Source: Quds Press International News Agency