أسير فلسطيني يُصاب بمرض نادر عالميا

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن أسيرا فلسطينيا من قطاع غزة مصاب بمرض نادر عالميا.

 

وأوضحت الهيئة في بيان، أن الأسير المريض إبراهيم خليل البيطار (39 عاما)، من سكان مدينة خان يونس (جنوبي قطاع غزة)، والمعتقل منذ عام 2003 والمحكوم 17 عاما يعانى من مرض نادر عالمياً يسمى “كرون ديزيز” والذي يصيب 1 من 25 مليون شخص.

 

وحمّلت الهيئة إدارة السجون الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير البيطار الذي لا يستطيع النوم أو تناول الغذاء الكافي، نتيجةً للألم الذي لا يحتمل، وبسبب تراجع وضعه الصحي.

 

وأشارت الهيئة إلى أن عدم التشخيص السليم لحالة البيطار من قبل طبيب عسكري تابع لمصلحة السجون وإعطائه عشر حبات أدوية يومياً لمرض غير مرضه سببت بتفاقم وضعه الصحي، وسببت سابقاً في انخفاض وزنه من 75 إلى 50 كيلوغراما، وتدنت نسبة دمه إلى 8، وسببت له مرض “فقر الدم – الأنيميا” .

 

يشار إلى أن البيطار مصاب قبل الاعتقال وفقد عينه اليمنى، واليسرى مهددة بالخطر، وقد تم اعتقاله أثناء عودته من رحلة علاج في مصر عام 2003، والآن يعيش على المسكنات والمضادات الحيوية وأن العديد من الأمراض هتكت بجسده حتى أصبحت حياته مهددة بالخطر، بسبب وجود شظايا برأسه تسبب له بصداع والآم مستمرة.

 

وطالبت الهيئة المؤسسات الإنسانية والحقوقية الفلسطينية والعربية والدولية للضغط على الاحتلال لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المرضى في السجون الإسرائيلية، والالتزام بمواد وبنود اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة والقانون الدولي الإنساني .

 

​وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5 آلاف أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 180طفلا و43 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

 

ويعاني الأسرى من عدم إجراء الفحوصات المخبرية الدورية والقيام بصور الأشعة، ومن عدم وجود طواقم طبية معالجة من إدارة السجون في ظل منع إدخال الطواقم الطبية المتخصصة من وزارة الصحة الفلسطينية وعدم تقديم العلاجات اللازمة أو اجراء العمليات الجراحية للأسرى بحسب الهيئة.

 

Source: Quds Press International News Agency