أسرى “جلبوع” يشرعون بخطوات تصعيدية احتجاجا على نقل أسير إلى معتقل “مجدو”

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته اليوم الخميس، أن أسرى معتقل “جلبوع” شرعوا منذ يومين بخطوات احتجاجية، رداً على نقل عميد الأسرى كريم يونس بشكل قمعي من معتقل “جلبوع” إلى “مجدو”.

 

وأوضحت الهيئة وفقاً لما نقلته عن ممثل الأسرى في قسم (4) بالمعتقل وضاح البزرة، أن الخطوات التصعيدية تمثلت بإغلاق قسم (4) وهو القسم الذي كان يقبع به يونس، وقام الأسرى بإرجاع وجبة طعام، ويوم أمس قاموا بإغلاق جميع أقسام السجن باستثناء قسم (3).

 

ولفتت الهيئة أن ما قام به أسرى “جلبوع” من خطوات احتجاجية يأتي رفضاً للحركة الاستفزازية التي قامت بها إدارة السجن والمتمثلة بنقل الأسير يونس بشكل مفاجئ، وبدون أية أسباب تستدعي لذلك.

 

وأضافت أنه من المتوقع أن تعقد جلسة حوار بين ممثلي الأسرى في “جلبوع” وقائد مخابرات المنطقة، للمطالبة بإعادة عميد الأسرى يونس إلى المعتقل، وفي حال فشلت جلسة الحوار فإن الأسرى سيستمرون بخطواتهم التصعيدية.

 

وحذرت الهيئة من خطورة تصاعد الهجمة الشرسة بحق الأسرى لا سيما الكوادر التنظيمية داخل المعتقلات، فـ”سلطات الاحتلال تتعمد الانتقام من الأسرى وتعقيد تفاصيل حياتهم والتنغيص عليهم بشتى السبل”.

 

يذكر بأن الأسير يونس عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني ” فتح”، من بلدة عارة في الداخل المحتل، وهو معتقل منذ عام 1983، ومحكوم بالسجن المؤبد الذي جرى تحديده لاحقا لمدة 40 عامًا.

 

Source: Quds Press International News Agency